You may not have heard much about it, but that is not due to being unknown, immersed and inert mentioned, but it is quite modest. So wanted the Creator, and he left it resting between two lovely hills, reassuring and lying in the arms of two houses of God: the monastery of Saint Abda Al Moushammar and the monastery of our Lady in Tamish. Thus it seemed protected (in Syriac “mousacara”) and refrained both invader and greedy. It is Zakrit, the town of beauty and music; indeed it carries the true meaning of these two words. How could it not be so! and it sits on the throne of the ancient valley of Nahr El Kalb watching the splendor of Jeita Grotto and carrying in its womb the spring water of Kashkoush; the twin brother of Jeita Grotto, which its water glides through the river in order to reach fresh to the mouth of Beirut citizens and suburbs to revive their hearts and their souls.

 

يمكن ألا تكون قد سمعت عنها الكثير ولكن ذلك لا يعود إلى كونها هامدة، مجهولة، مغمورة، لا حركة فيها، بل لأنها هادئة متواضعة. هكذا أرادها الخالق ، فتركها تستريح بين تلتين جميلتين، مطمئنة متمدّدة في أحضان بيتين من بيوت الله: إنهما دير مار عبدا المشمّر ودير سيدة طاميش. هكذا بدت مسدودة وممتنعة على كل غاز وطامع. إنها بلدة زكريت ، بلدة الجمال والموسيقى بكل ما لهتين الكلمتين من معنى. كيف لا! وهي تتربّع على عرش وادي نهر الكلب الأثري ساهرة على روعة مغارة جعيتا وهي تحمل في أحشائها مياه نبع القشقوش ، الأخ التوأم لمغارة جعيتا والذي تنساب مياهه عبر النهر لتصل عزبة إلى فم أبناء بيروت والضواحي لتنعش القلب والروح