Our Lady of the Rosary Church / كنيسة سيدة الوردية

Founded in 1720, and celebrating the holiday of this church intercessor on 6 October.

When people of Zakrit noticed that they need a large church gathering them other than the monastery church, they built the Church of Our Lady of the Rosary, which was called Our Lady’s Church, at the top of a hill overlooking the Monastery of Saint John and the Monastery of Saint Abda Al Moushammar, in year 1718, which is the date approved by the list of names of the priests who formed a succession to the service of the parish.

This church passed through three phases of renovation and restoration.

The report book of examination of the parish in 05/31/1906:

In the forties the church was unusable; the rain enters it from the ceiling. It includes an image of textile representing the Virgin carrying her son, which is torn, behind the great altar, on the ground of the church, the tomb of the high priest. And to the sides of the altar there are 3 skulls, which the Archbishop Francis Ayoub ordered to enter them in the mentioned tomb. And in front of the altar in the choir there is a stone craved with the indication that the tomb belongs to one of the parishioners called Saleh bin Youssef Saleh dated in 1735. And on the wall to the right side of the altar there’s a stone craved with: “in this tomb lays Youssef Bin Saleh Bin Yammine, may God rest his soul, Amen, in 1727”. And above the door of the church there is an inscription: “This place was created under the name of Our ​​Lady Mary, people of Zakrit year 1742”. However, it is most likely being built in 1720, then something has been modified in construction in 1742, and near the church entrance there’s a stone slab for Jacob Dahan tomb dated December 28, 1799.

According to the parishioner, the Church of the Rosary has been neglected for decades, and then the brothers Edward and Albert Yammine realized the importance of the interior restoration of the church, so they put the altar in the middle of the choir, after the demolition of the old altar, which was adjacent to the wall year 1918, and Ms. Chafika Tannous Yammine painted in 1984 the image of Our Lady of the Rosary, still remaining above the altar, because the church was without the picture of Our lady of the Rosary. Since the eighties of the twentieth century, parishioners began prayers and Masses on Saturdays, at five o’clock in the winter, and at six o’clock in the evening in the summer. And celebrating the holiday of Our Lady of the Rosary on the first Sunday of October, which is the Great Rosary Sunday.

تأسّست في العام ١٧٢۰، وعيد شفيعتها في ٦ تشرين الأول

ولمّا رأى أهل زكريت أنهم بحاجة إلى كنيسة كبيرة تجمعهم، غير كنيسة الدير، بنوا كنيسة سيّدة الوردية التي كان اسمها كنيسة السيّدة، فوق تلة مشرفة على دير مار يوحنا، ودير مار عبدا المشمّر، وذلك سنة١٧١٨، وهو التاريخ المعتمد بحسب لائحة أسماء الكهنة الذين تعاقبوا على خدمة الرعيّة

.ومرّت الكنيسة بثلاث مراحل تجديد وترميم

: تقرير دفتر فحص الأبرشية في ٣١-٥-١٩٠٦

في الأربعينيات كانت الكنيسة غير صالحة للاستعمال، والمطر يدخل إليها من السقف. فيها صورة من قماش تمثّل العذراء تحمل ابنها، وهي ممزّقة، خلف المذبح الكبير، في أرض الكنيسة، قبر الكهنة، والى جانبي المذبح ٣ جماجم، أمر المطران فرنسيس أيّوب بإدخالها إلى القبر المذكور، أمام المذبح في الخورس، حجر نقش عليه ما يدلّ على أنّه قبر لأحد أبناء الرعيّة المدعو صالح بن يوسف صالح ١٧٣٥، وعلى الحائط إلى يمين المذبح حجر نقش عليه: ” قد أضجع في هذا القبر يوسف بن صالح بن يمّين رحمه الله. آمين في ١٧٢٧ “، فوق باب الكنيسة نقش: ” قد أنشأ هذا المقام على اسم سيدتنا مريم أهالي زكريت ١٧٤٢ “. إلاّ أنّه من الأرجح كونها بنيت عام ١٧٢٠، ثمّ تمّ تعديل شئ ما في البناء عام ١٧٤٢، بالقرب من مدخل الكنيسة بلاطة حجريّة لقبر يعقوب دهّان ٢٨ كانون الأول ١٧٩٩

ويفيد أبناء الرعيّة أن كنيسة الوردية أهملت عشرات السنين، ثمّ أدرك الشقيقان ادوار وألبير يمّين أهمية ترميمها من الداخل، فأقاما المذبح وسط الخورس، بعد أن هدما المذبح القديم، الذي كان ملاصقا للحائط سنة١٩٨١، ورسمت الأستاذة شفيقة طنّوس يمّين صورة لسيّدة الوردّية، لا تزال فوق المذبح سنة ١٩٨٤، لأن الكنيسة كانت من دون صورة سيّدة الوردّية

ومنذ الثمانينّيات من القرن العشرين، بدأ أبناء الرعيّة يقيمون الصلوات والقداديس: يوم السبت عند الساعة الخامسة، في فصل الشتاء، وعند الساعة السادسة مساء، في فصل الصيف. ويحتفلون بعيد سيدة الوردية في الأحد الأول من تشرين الأول، وهو أحد الوردية الكبير